بدأت الصحافة العالمية ومراكز الأبحاث، بتحليل قدرات كوريا الشمالية النووية الجديدة، بعد العرض العسكري الذي شارك فيه الرئيس كيم جونغ أون، واستعرض خلاله صواريخ جديدة عابرة للقارات، تحملها عربة بـ22 عجلة. أنكيت باندا من « اتحاد العلماء الأميركيين » قالت عبر تويتر أن هذا الطراز هو « أكبر صاروخ متحرّك بوقود سائل على الإطلاق ».

وقال كيم خلال العرض إن بلاده التي تملك السلاح النووي ستواصل تعزيز جيشها « لأغراض الدفاع عن النفس والردع ».

أندريه لاكوف، مدير مجموعة « المخاطر الكورية » علق على العرض العسكري، بقوله إن كروريا الشمالية عرضت صاروخا جديداً، هذا الصارخ قوي جداً، ربما يكون مجهزا برؤوس حربية عدة، قادرة على اختراق الدفاعات المضادة للصواريخ.

وأضاف: »مسألة وقت فقط، قبل أن يطور الكوريون الشماليون قدراتهم لتنافس بعض القوى الصاروخية الرائدة الأخرى عند بعض الدول